اليوم العالمي للعمل الإنساني في 19 آب / أغسطس

Hilfskonvoi des IKRK in der belagerten Stadt Madaya, Syrien (Januar 2016) تكبير الصورة (© Syrischer Roter Halbmond / IKRK )

 

بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني في 19 آب / أغسطس صرحت مفوضة الحكومة الألمانية لسياسة حقوق الإنسان والمساعدات الإنسانية بيربل كوفلر اليوم (19/08/2016) بما يلي:

 "إن اليوم العالمي للعمل الإنسانيمناسبة لنقف لحظة إحياءً لذكرى من أصيبوا أو حتى لقوا حتفهمأثناء عملهم على تخفيف معاناة المحتاجين.

 لقد وصلتنا خلال الأشهر الماضية الكثير من الأنباء خصوصا من سوريا واليمن عن هجمات جديدة على عاملين في المجال الإنساني بينهم أطباء وعاملين طبيين لقوا حتفهم من خلالها. إنني أدين هذه الهجمات بأشد العبارات. المبادئ الأساسية للقانون الدولية الإنساني غير قابلة للتفاوض ويجب احترامها من قبل جميع أطراف النزاع – هذه هي الطريقة الوحيدة التي تمكن العاملين في المجال الإنساني من تقديم المساعدة للناس المتضررين.

إن عمل العاملين في المجال الإنساني هو أكثر أهمية من أي وقت مضى، حيث يزيد عدد اللاجئين والنازحين في كل أنحاء العالم عن 65 مليونا ويعتمد نفس العدد من الناس على المساعدات الإنسانية لأسباب أخرى كالنقص في المواد الغذائية وانعدام إمدادات المياه الصالحة للشرب والبنى التحتية المدمرة – نشهد اليوم مستويات قياسية محزنة في المجال الإنساني. تساهم ألمانيا باعتبارها ثالث أكبر مانح للمساعدات الإنسانية إسهاما كبيرا في تقديم الدعم للمحتاجين في جميع أنحاء العالم. لقد شهدت جهودنا هذه توسعا ملموسا ونعمل إضافة إلى ذلك على إقناع الجهات المانحة الأخرى بزيادة التزاماتها. 

 خلال أول قمة عالمية للعمل الإنساني التي عقدت في اسطنبول في شهر أيار/مايو نجحنا في وضع أساس هام لمستقبل المساعدة الإنسانية يشمل الالتزام بالمبادئ الإنسانية وتطوير أوجه المساعدة الإنسانية. يجب تقديم موارد كافية لتغطية الحاجة المتزايدة. وإشراك الشركاء المحليين أمر ضروري لنجاح جهود الإغاثة. إننا نسعى إلى تحسين خطط تقديم المساعدات الإنسانية لكي نتمكن بالتالي من مواجهة التحديات الجديدة مثلا ظاهرة النينيو. وقد بذلت ألمانيا من البداية جهودها من أجل عقد مؤتمر القمة العالمية للعمل الإنساني وهي دولة رائدة في تنفيذ الابتكارات في مجال المساعدة الإنسانية."

 

Flagge der Vereinten Nationen تكبير الصورة (© picture-alliance.com)  

معلومات عن خلفيات اليوم العالمي للعمل الإنساني:

أدى الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر الأمم المتحدة في بغداد في 19 آب/أغسطس 2003 إلى مصرع 22 موظفاً للأمم المتحدة. ومنذ عام 2009 يحتفى سنويا في 19 آب/اغسطس باليوم العالمي للعمل الإنساني لتكريم العمل الإنساني الدولي ومبادئه، ولا سيما لإحياء ذكرى أولئك الذين لقوا حتفهم في كل أنحاء العالم أثناء أداء واجبهم الإنساني. 

لقد شهد العام الماضي الاستمرار في زيادة عدد الاعتداءات على العاملين في المجال الإنساني وعدد انتهاكات القانون الدولي الإنساني. على سبيل المثال أسفر قصف بالبراميل المتفجرة لمستشفى في بلدة الزعفرانة بسوريا تديره منظمة الأطباء بلا حدود في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 عن مقتل سبعة أشخاص وألحق أضرارا جسيمة للمستشفى. وفي نيسان/أبريل الماضي أدى قصف جوي استهدف مركز الدفاع المدني السوري ("الخوذ البيضاء") في قرية الأتارب غربي حلب إلى مقتل خمسة من عناصره. وفي الثلاثاء الماضي تم استهداف مستشفى آخر تدعمه منظمة الأطباء بلا حدود وقُتل 11 شخصاً على الأقل. 

يسند إلى وزارة الخارجية الألمانية دور المنسق لجهود الحكومة الألمانية الخاصة بتقديم المساعدات الإنسانية خارج ألمانيا. وتقدم الحكومة الألمانية المساعدات الإنسانية بناء على مبدئ التكافل في المناطق التي لا يمكن لحكومة الدولة المعنية تقديم المساعدات فيها بنفسها بشكل كاف أو لا تريد القيام بذلك. وتوفر وزارة الخارجية الألمانية في عام 2016 ما يزيد عن 1,1 مليار دولار من أجل التغلب على الأزمات الإنسانية في جميع أنحاء العالم. 

وإلى جانب الحالة الإنسانية الطارئة في سوريا والبلدان المجاورة تركز ألمانيا جهودها على وجه الخصوص على الأزمة في العراق وفي أوكرانيا وعلى ما يسمى بالأزمات المنسية في أفريقيا مثلا في حوض نهر الكونغو وفي منطقة بحيرة تشاد.

اليوم العالمي للعمل الإنساني في 19 آب / أغسطس

Bärbel Kofler