0:1 لصالح "أهلا وسهلا"

Bundesaußenminister Steinmeier mit Fußball im Auswärtigen Amt, Berlin تكبير الصورة (© picture alliance / dpa) أندية كرة القدم في ألمانيا تنشط من أجل اندماج اللاجئين



تختلط اللغات على عشب ملعب FSV هانزا 07 في برلين-كرويتسبيرغ: الفرنسية، العربية، الإنكليزية، الألمانية. لا عجب في هذه الرياضة أن يشارك العالم بأسره في اللعب: إنها كرة القدم. الاحتفال بتسجيل الهدف، هو ذاته في كل العالم. هذه الرياضة تتميز بالقدرة على الاندماج، بشكل ليس له مثيل. هذا ما تراه باستمرار المزيد من النوادي في ألمانيا، وتشارك باستمرار بالعمل من أجل اللاجئين. أحد السباقين في ثقافة الترحيب الإيجابية هو "أبطال بلا حدود". في 2012 أطلق في برلين كل من كارولين غافرون وأرنة شبرينغل مشروعا، بمساعدة نادي FSV هانزا 07، من أجل إتاحة فرصة ممارسة كرة القدم للاجئين. وإلى جانب لعب الكرة يدعم المشروع أيضا التبادل كما يقدم المشورة والمساعدة في أمور التعليم، من أجل كسر جدار العزلة الذي يعاني منه اللاجئون. كارولين غافرون تلاحظ اهتماما متزايدا في ألمانيا. نادي SV بابلسبيرغ ليندناو بدوره، ومن خلال مبادرة الترحيب "Welcome United 03" كان قد أسس مشروعا مشابها، وكذلك نادي SV ليندناو 1848. وبشكل رئيسي تشارك النوادي في المدن والبلدات الصغيرة بشكل مثالي في هذه الجهود. إلا أن نوادي البوندسليغا (دوري الدرجة الأولى) أيضا تساهم في هذه الجهود، من خلال تقديم بطاقات دخول مجانية أو ملابس رياضية.

أكثر من مجرد 90 دقيقة من الرياضة

بالنسبة للاجئين، الذين يتوجب عليهم إيجاد طريقهم ضمن بيئة جديدة مختلفة تماما، ويكون لديهم في البداية إمكانات محدودة للتواصل الاجتماعي، تعتبر ممارسة الرياضة في النادي أكثر بكثير من مجرد 90 دقيقة من ممارسة الرياضة. "تتمتع كرة القدم بشكل خاص بقوة جمع الناس من مختلف الثقافات والاتجاهات، وتساعد بذلك في تدعيم تماسك المجتمع. كما أنها تشجع على الحركة وتساهم في تحقيق التفاهم وتبني جسور التبادل وتقضي على الأحكام المسبقة"، حسب تأكيد وزيرة الدولة أيدان أوزوكوز، مفوضة الحكومة الألمانية الاتحادية لشؤون الهجرة واللاجئين والاندماج. معا إلى جانب مؤسسة البوندسليغا واتحاد كرة القدم الألماني  (DFB)، أطلقت مبادرة للاندماج. حيث يتم دعم مشروعات مستدامة لاندماج اللاجئين. منها على سبيل المثال مبادرة (0:1 لصالح "أهلا وسهلا")، التي تتم بمساعدة المنتخب الألماني بكرة القدم، والتي تقدم الدعم المالي لحوالي 600 ناد لكرة القدم تنشط في مجال اندماج اللاجئين. بالإضافة إلى ذلك نشر اتحاد كرة القدم الألماني  دليلا بعنوان "كرة القدم من أجل اللاجئين"، لنوادي الرياضة الشعبية.

www.championsohnegrenzen.de

www.dfb.de/fileadmin/_dfbdam/55779-Fussball_mit_Fluechtlingen_barrierefrei.pdf

www.strich-durch-vorurteile.de

يوم اللاجئين العالمي في 20 حزيران/يونيو

مصدر النص: www.deutschland.de


الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

ويمكنكم متابعتنا أيضا على تويتر: https://twitter.com/GIC_Cairo